الثلاثاء , أكتوبر 19 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / كورة عربية وعالمية / كورة عالمية / ألعاب القوى تنتظر المجهول بعد اعتزال بولت

ألعاب القوى تنتظر المجهول بعد اعتزال بولت

0201608200236983
بمجرد أن عبر أوسين بولت خط النهاية، بدأ العالم يتسأل حول مستقبل رياضة العدو بشكل خاص، وألعاب القوى بشكل عام دون وجود الأسطورة الجامايكي.
الهتافات المدوية باسم بولت التي هزت الإستاد الأولمبي في ريو أكدت هوية العداء الأعظم على مر العصور، ومدى اعتماد ألعاب القوى عليه.
وتوج بولت بذهبية سباق 200 متر في زمن متواضع بلغ 19.78 ثانية، علماً بأنه يحمل الرقم القياسي العالمي للسباق بـ19.19 ثانية.
وحصد بولت 8 ميداليات ذهبية أولمبية له، كما توج بثنائية 100 و200 متر للمرة الثالثة على التوالي، ولكنه يتطلع للجمع بين الميداليات الثلاث الذهبية للمرة الثالثة على التوالي، حين يشارك مع الفريق الجامايكي في سباق التتابع 4×100 متر في غضون 24 ساعة، ليرفع رصيده من الذهب إلى 9 ميداليات.
وقال بولت لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بعد سباق التتابع: "شعور رائع، قلت للشباب إذا لم يحدث ذلك اليوم سوف أضربهم، أنا الأعظم".
وبسبب تفشي ظاهرة تعاطي المنشطات، والفساد وأزمات الإدارة، لم تعد ألعاب القوى هي الرياضة الرائدة، حيث تضاءل الاهتمام بها في ريو، ولكن الإستاد الأولمبي امتلأ عن بكرة أبيه فقط خلال مشاركة بولت في سباق 100 و200 متر.
ووصفت صحيفة غارديان بولت بأنه "النجم الأوحد في المضمار والميدان".
وأشارت الصحيفة: "عندما يرحل بولت، فإنه لا يوجد بديل له، إنه ينافس مجموعة من الأشخاص العاديين، شخص بولت قبل كل شيء سنفتقده، النعناع البري، ولكن أيضاً الشيء المثير للاهتمام في حد ذاته".

اترك تعليقاً