الأحد , أغسطس 14 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / الدوري الإيطالي: “ديربي الغضب” يختبر صحوة ميلان وكفاءة بيولي

الدوري الإيطالي: “ديربي الغضب” يختبر صحوة ميلان وكفاءة بيولي

 

20161118101132469e0

يلتقي ميلان مع جاره اللدود إنتر في "ديربي الغضب" بعد غد الأحد، بالجولة 13 لبطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، وسط توقعات بتعرض الفريقين لتحولات كبرى في الفترة المقبلة.

وتولى ستيفانو بيولي تدريب إنتر خلفاً للمدرب الهولندي فرانك دي بوير، ليعود مرة أخرى إلى الواجهة بعدما أقيل من تدريب لاتسيو الموسم الماضي، فيما بات ميلان على وشك تغيير مالكه بعد 3 عقود قضاها تحت رئاسة سيلفيو بيرلسكوني.

وعلى الأرجح، فقد كان بيولي يتمنى أن تكون بدايته مع إنتر أقل حدة، لاسيما وأنه لم يكن لديه سوى القليل من الوقت للتعرف على الفريق، في ظل انضمام معظم لاعبيه إلى منتخباتهم الوطنية خلال فترة التوقف الدولي الأسبوع الماضي.

وتسببت خسارة إنتر في 5 مباريات بالمسابقة تحت قيادة دي بوير في توجيه ضربة موجعة لآمال مالكيه الصينيين الجدد (شركة صنينغ) في موسمهم الأول مع الفريق.

ويقبع إنتر حالياً في المركز التاسع بترتيب المسابقة برصيد 17 نقطة من 12 مباراة، بفارق 13 نقطة خلف يوفنتوس (المتصدر)، فيما يفصله 5 نقاط عن المراكز المؤهلة للمسابقات الأوروبية.

ويتطلع الأرجنتيني والتر صامويل مدافع إنتر السابق الذي اختتم مسيرته الرياضية في صفوف فريق بازل السويسري الموسم الماضي، لمعاونة بيولي من أجل إعادة الاتزان للفريق.

وسبق لصامويل اللعب في صفوف إنتر لمدة 9 أعوام، إذ كان ضمن أفراد الفريق الذي توج بالثلاثية التاريخية (دوري الأبطال والدوري الإيطالي وكأس إيطاليا) عام 2010.

وقال صامويل: "يسعدني أن تتاح لي هذه الفرصة، وسأحاول مساعدة بقية الجهاز الفني حتى نتمكن من الفوز في مبارياتنا المقبلة التي أراها صعبة بكل تأكيد".

وأوضح صامويل: "فزت بالعديد من الديربيات في الماضي، نحن بحاجة للنظر إلى المستقبل الآن، يتعين علينا الفوز من أجل إنتر، هذا هو الأمر الوحيد الذي يهمنا، ينبغي علينا بذل أقصى الجهد في الديربي، وكذلك في المباريات التالية".

وتبدو الأمور أكثر هدوءاً داخل جدران ميلان، الذي يحتل المركز الثالث حالياً برصيد 25 نقطة، رغم فارق الأهداف الضئيل الذي لديه (سجل 19 هدفاً واستقبلت شباكه 15 هدفاً).

ويتأخر ميلان بفارق نقطة واحدة فقط عن روما، صاحب المركز الثاني، الذي يمتلك أقوى خط هجوم في المسابقة حتى الآن (29 هدفاً)، وثاني أقوى دفاع خلف يوفنتوس (12 هدفاً).

وربما يفتقد مدرب ميلان فينشينزو مونتيلا خدمات المدافع أليسيو رومانيولي (21 عاماً) في الديربي، عقب إصابته خلال تعادل منتخب إيطاليا دون أهداف مع ضيفه منتخب ألمانيا ودياً الثلاثاء الماضي.

وبينما يحاول الطاقم الطبي لميلان علاج رومانيولي سريعاً، فإن مونتيلا يفاضل بين الكولومبي المخضرم كارلوس باكا وجيانلوكا لابادولا، الذي سجل هدف الفريق الوحيد خلال فوزه 2-1 على مضيفه باليرمو في الجولة الماضية، من أجل قيادة هجوم الفريق في المباراة.

ورغم ذلك، فإن ميلان مازال يعاني من استمرار تعثر مفاوضات الإدارة الحالية مع المستثمرين الصينيين الراغبين في شراء النادي.

وأعرب مدير عام النادي أدريانو غالياني، الذي عمل مع بيرلسكوني منذ شرائه ميلان عام 1986، عن توقعه بإتمام إجراءات بيع النادي خلال شهر تقريباً.

وقال غالياني: "إنه ديربي استثنائي بالنسبة لي".

اترك تعليقاً