الخميس , أكتوبر 28 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / تعويم الجنيه يتسبب في أزمة لاتحاد الكرة والأندية المصرية

تعويم الجنيه يتسبب في أزمة لاتحاد الكرة والأندية المصرية

0201611041223881

أعلن البنك المركزي المصري اليوم الخميس، تحرير سعر صرف الجنيه، أو بالمعنى الشائع، تعويمه، وهو ترك سعره حرًا خاضعًا للعرض والطلب، إذ جاء القرار بناء على الأزمة الدولارية التي تعاني منها مصر.

وتأثرت كرة القدم في مصر، بحسب تقرير لبوابة الأهرام الرياضية،  اليوم الخميس، فالأوضاع الاقتصادية في مصر تلقي بظلالها على كل القطاعات ومن بينهم الرياضة وكرة القدم، الأمر الذي دفع وزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية المصرية إلى اتخاذ أربعة قرارات تقشفية.

خاطبت وزارة الشباب والرياضة، الاتحادات المصرية، بعدم التعاقد مع أي مدرب أجنبي أو تجديد أي عقد مدرب حالي سوى بالرجوع للوزارة. ومع بداية الشهر الحالي فإن عقود المدربين الأجانب ستُصرف بالجنيه المصري بدلًا من الدولار.

قرار المدربين الأجانب معفي منه الأرجنتيني هيكتور كوبر، مدرب المنتخب المصري وكرة القدم والمدربين الأجانب للأندية؛ حيث تُصرف رواتبهم من اتحاد الكرة والأندية وليس من وزارة الشباب والرياضة.

الآن وبعد تعويم الجنيه، وأستقرار سعر الصرف للدولار رسميًا عند 13 جنيهًا بدلًا من 8.88، وقلة وجوده في الأسواق فإن أندية الأهلي والزمالك وكذلك مدرب المنتخب سيكونون في أزمة.

راتب كوبر
تعاقد المنتخب المصري مع الأرجنتيني هيكتور كوبر، 60 عامًا، في مارس (آذار) 2015، مقابل عقد قيمته 65 ألف دولار في الشهر لكن العقد بين الطرفين كان ينص على زيادة عقد كوبر، بنسبة 10% لو تأهلت مصر لأمم أفريقيا 2017، وهو ما تم فعلًا ليرتفع راتب كوبر إلى 72 ألف دولار.

مجلس إدارة اتحاد الكرة، الذين تعاقدوا مع كوبر قالوا إن رواتبهم ستتم صرفها من وديعة الجبلاية، والتي كانت تُقدر وقتها بـ 2 مليون و400 ألف دولار.

بحسبة بسيطة نكتشف أن كوبر تقاضى وحده حتى الآن، 1 و314 مليون دولار من اتحاد الكرة المصري، 18 شهرًا براتب 65 ألف دولار وشهرين 72 ألف دولار، أي أن الوديعة التي قيل منها سيتحمل الاتحاد راتب كوبر وجهازه يتبقى منها 1 مليون و86 ألف دولار، يكفون لراتب كوبر في 14 شهراً مقبلين.

المشكلة ليست في هل ستكفي وديعة "الجبلاية" راتب كوبر أم لا، فاتحاد الكرة وإن كانت لديه موارد خارجية من عقود الرعاية والبث لكنها بالجنيه المصري وليس بالدولار إضافة لأن المنتخبات على كافة المستويات تسافر في معسكرات خارجية وبطولات أي تحتاج لسيولة بالدولار وليس بالجنيه.

الأهلي والزمالك
تسمح قوانين ولوائح الدوري المصري للفرق المشاركة فيه بالاستعانة بثلاثة لاعبين أجانب، وهؤلاء اللاعبين يتقاضون رواتبهم بالدولار.

الأهلي، بطل الدوري الموسم الماضي، يملك 3 لاعبين أجانب، التونسي علي معلول والذي تعاقد معه الصيف الماضي من الصفاقسي التونسي، والنيجيري جونيور أجاي، واتى من ذات النادي مع معلول في نفس الوقت تقريبًا.

واللاعب الآخير في صفوف الأهلي هو الغاني جون أنتوي والذي قدم للأهلي في الصيف قبل الماضي.

عقود اللاعبين في مصر أو رواتبهم ليست معلنة لكن الثلاثي من المؤكد يتقاضونها بالدولار.

أما الزمالك فيلعب له معارًا من وادي دجلة منذ بداية الموسم، النيجيري ستانلي أويتشي، ومواطنه معروف يوسف والزامبي إيمانويل مايوكا.

ثلاثي الزمالك كسابقيهم ثلاثي الأهلي مرتباتهم بالدولار.

الزمالك ورغم حصوله على مليون دولار بعد احتلاله المركز الثاني في بطولة دوري أبطال إفريقيا لكن الفريق يعاني من أزمات مادية وحجز بسب قضايا على أرصدة النادي، ربما ستعجل برحيل مايوكا الذي لا يعتمد عليه الفريق وكذلك معروف يوسف فالثنائي قد يرحلا في يناير (كانون الثاني) أو مايوكا على وجه الخصوص توفيرًا للنفقات الدولارية.

وكذلك الأهلي هل سيستغنى عن أحد من لاعبيه الثلاثة ويستعيض عن احدهما بلاعب مصر توفيرًا للنفقات.

تعويم الجنيه، رفع قيمة الدولار من 8.88 إلى 13 جنيه في السعر الرسمي، أي أن من كان يتقاضى من المحترفين الأجانب والمدربين 50 ألف دولار شهريًا أي بالسعر السابق قبل التعويم 444 ألف جنيه مصري سيصبح بعد التعويم بسعر اليوم "13 جنيه / للدولار" 650 ألف جنيه مصري، فهل ميزانية الأندية والجبلاية قادرة على تحمل تلك الزيادة؟

اترك تعليقاً