الخميس , ديسمبر 9 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / كورة عربية وعالمية / كورة عالمية / رغم الإخفاق الأولمبي.. مستقبل ذهبي ينتظر كرة السلة الصينية

رغم الإخفاق الأولمبي.. مستقبل ذهبي ينتظر كرة السلة الصينية

0201608171125430
هناك أكثر من 300 مليون شخص يمارسون كرة السلة في الصين، وهو ما يعادل تقريباً عدد سكان الولايات المتحدة، ولكن فريق الرجال الصيني لم يتمكن من الفوز بمباراة واحدة في ثاني دورة أولمبية على التوالي.
والحال ليس أفضل كثيراً بالنسبة لفريق السيدات الصيني، بعدما خرج مبكراً من أولمبياد ريو دي جانيرو، وحقق انتصاراً واحداً على السنغال التي تتذيل التصنيف في المسابقة.
واستثمر الاتحاد الأمريكي لكرة السلة وشركات الملابس الرياضية ملايين الدولارات على مدار عقود لتطوير ثقافة واضحة بين الناشئين، ولم يكن لها تأثير كبير على مستوى النخبة.
وقال مدرب فريق السلة الصيني للرجال جونغ لومينغ ، بعد متابعة خروج فريقه من المسابقة الأحد الماضي، عقب تلقيه خامس هزيمة على التوالي: "نحتاج لتطوير مهاراتنا الفردية، فقط أنظر إلى معدل تسجيل الرميات الثلاثية، لماذا ينجح كل اللاعبين في التسجيل بثقة باستثناء اللاعبين الصينيين".
وأضاف "تتفاوت قدرتنا على تسجيل تلك الرميات من يوم لآخر.. مستوانا غير ثابت دائماً".
ولم تنجب الصين، التي يبلغ تعدادها السكاني 1.37 مليار نسمة، لاعباً بارزاً منذ ياو مينغ، الذي لعب 9 مواسم في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين، وتسبب في زيادة شعبية هذه الرياضة في بلاده.
ومنذ أن انضم ياو إلى هيوستون روكتس في 2002، انتقل عدد من اللاعبين الصينيين للاحتراف في أمريكا، لكن ليس بالعدد المتوقع.
وقال مدرب أمريكا للسلة مايك شيشفسكي بعد فوزه 119-62 على الصين في بداية مشوارهما بالأولمبياد: "لديهم الكثير من اللاعبين اليافعين.. إنهم في تطور".
وأوضح شيشفسكي أن اللاعب الصيني تشو كي لديه مؤهلات تمكنه من النجاح في الدوري الأمريكي، بعد اختياره للانتقال إلى روكتس.
وأضاف "لديه كافة المهارات اللازمة.. يتعامل مع الكرة بصورة جيدة ويبلغ طوله سبعة أقدام ويمكنه تسجيل الرميات، رأيناه في مباريات استعراضية ومستواه في تحسن".
حملة للتوسع
ومنذ عقود أطلقت رابطة دوري السلة الأمريكي حملة للتوسع عالمياً، بهدف منافسة كرة القدم، باعتبارها الأكثر شعبية على مستوى العالم، والترويج للمسابقة على أنها المقصد الرئيسي للاعبين والجماهير.
وأصبحت الصين في الوقت الحالي أكبر وأهم سوق أجنبية للدوري الأمريكي، وهذا العام أعلنت رابطة الدوري هناك مع وزارة التعليم الصينية تمديد شراكتهما لتصبح برامج التأهيل البدني والفني في هذه الرياضة في التعليم الأساسي والثانوي والجامعي في كل أنحاء البلد الآسيوي.
ووفرت كبرى الشركات الأمريكية للملابس الرياضية والأحذية بينها نايك وأديداس وريبوك واندر أرمور احتياجات اللاعبين بالسوق الصيني.
واستعانت هذه الشركات بنجوم الدوري الأمريكي من عينة كوبي برايانت وليبرون جيمس وستيفن كوري في الدعاية للأحذية الرياضية.
ويقيم دوري السلة الأمريكي للمحترفين مباريات بصورة دورية في الصين، ومن المقرر أن تستضيف شنغهاي وبكين مباريات تحضيرية للموسم الجديد بين روكتس ونيو أورليانز بليكانز خلال العام الجاري.
وكانت المباراة السابعة والحاسمة في الدور النهائي بين كليفلاند كافاليرز وغولدن ستيت وريورز أكثر مواجهات الدوري الأمريكي متابعة إلكترونياً في الصين على الإطلاق، بعد أن تابعها 15.3 مليون مشاهد.
وقال الاتحاد الصيني لكرة السلة إن 300 مليون شخص يمارسون حالياً هذه اللعبة هناك، وهو ما يزيد من فرص العثور على مواهب، ولكن لا يوجد ضمانات على قدرتهم على تحقيق إنجازات.

اترك تعليقاً