الخميس , أكتوبر 28 2021
أخبار عاجلة
الرئيسية / آخر الأخبار / “يورو 2016”: إسبانيا تبدأ حملة الدفاع عن لقبها أمام التشيك

“يورو 2016”: إسبانيا تبدأ حملة الدفاع عن لقبها أمام التشيك

CkvQMQQWEAAv7HT
يبدأ المنتخب الإسباني مشوار الإنجاز التاريخي المتمثل بالاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب القارية غداً الإثنين، بمواجهة تشيكيا في تولوز في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة ضمن كأس أمم أوروبا (يورو 2016).

وحققت إسبانيا إنجازاً غير مسبوق قبل 4 أعوام عندما أصبحت أول منتخب يحتفظ بلقب كأس أمم أوروبا بعد فوزها الكبير في المباراة النهائية على إيطاليا برباعية نظيفة، مؤكدة هيمنتها على الساحتين القارية والعالمية، كونها ظفرت بلقبها العالمي الأول قبلها بعامين في جنوب أفريقيا 2010.

وتكتسي البطولة القارية في فرنسا أهمية كبيرة للإسبان، كونها بوابتهم لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، وهم الاحتفاظ باللقب للنسخة الثالثة على التوالي (إنجاز غير مسبوق)، ورفع رصيدهم إلى 4 ألقاب في البطولة والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الذي يتقاسمونه حالياً مع ألمانيا بطلة العالم، ومحو خيبة الأمل الكبيرة في مونديال البرازيل 2014، عندما تنازلوا عن اللقب العالمي بخروجهم من الدور الأول، بالإضافة إلى طمأنة جماهيرهم على الجيل الجديد عقب اعتزال أبرز صانعي الملاحم التاريخية في السنوات الثماني الأخيرة.

وتدخل إسبانيا إلى نهائيات فرنسا بمعنويات مهزوزة، إثر سقوطها الودي على أرضها أمام جورجيا 0-1 الثلاثاء الماضي، إذ تلقت هزيمتها الاولى في مبارياتها الـ12 الأخيرة، وتحديداً منذ خسارتها الودية أيضاً أمام هولندا في 31 مارس (آذار) 2015، كما أن معسكرها تلقى ضربة قوية بالكشف عن ورود اسم حارس مرماها ومانشستر يونايتد الإنجليزي دفيد دي خيا في تحقيق حول فضيحة جنسية.

وبدا مدرب اسبانيا فيسنتي دل بوسكي متفائلاً بخصوص مشوار لاعبيه وطالبهم بأن يضعوا الفوز باللقب هدفاً أساسياً.

واستخلص دل بوسكي العبر من المشاركة الكبرى الأخيرة قبل عامين، وقرر خوض نهائيات فرنسا بعشرة لاعبين جدد في تشكيلة الـ23 التي ضمها، راضخاً بذلك امام الانتقادات التي وجهت إليه واتهمته بأنه يفضل الاعتماد على لاعبين قادوا إسبانيا إلى المجد في الأعوام الأخيرة رغم تقدمهم في السن عوضاً عن الاستعانة بالشبان.

ويدخل المنتخب الاسباني مواجهته أمام تشيكيا بتفوق معنوي كونه تغلب على الأخيرة ذهاباً وإياباً في تصفيات أمم وروبا 2012، لكن دل بوسكي حذر لاعبيه من قوة المنتخب التشيكي الذي أبلى البلاء الحسن في تصفيات النسخة الحالية.

وتسعى تشيكيا إلى تأكيد مشوارها الرائع في التصفيات، وستكون مواجهة إسبانيا بمثابة امتحان للوقوف على مدى قدرتها على الذهاب بعيداً في مشاركتها السادسة على التوالي.

ويعتمد مدرب التشيك بافل فربا على الأسلوب الهجومي، بدليل أن تشيكيا أنهت التصفيات كاقوى خط هجوم في مجموعتها برصيد 19 هدفاً، بيد أنها عانت في خط الدفاع إذ دخل مرماها 14 هدفاً.

اترك تعليقاً